المزيد

الشبيبي

قبيلة الشبيبي

الشبيبي

قبيلة الشبيبي من القبائل التي يرجع نسبها الى الأشراف وتحديدا الى آل مهنا، وآل شبيب نسبة إلى الأمير شبيب بن الشريف حسن,وهي الأسرة الحاكمة في إمارة المنتفق من عام 1530 م وإلى عام 1918 م، وهي أسرة المشيخة تاريخيا في اتحاد قبائل المنتفق.

المشيخة و الهجرة من الحجاز

قبيلة الشبيبي اصلهم من الحجاز وتحديداً المدينة المنورة وبداية مشيخة آل شبيب في مملكة المنتفق من عام 1530 إلى عام 1918م وايضاً واستناداً لقول خورشيد أفندي في لجنة تقصي الحقائق حيث قال :((تنحصر زعامة المنتفق في حمولة آل شبيب, جاءت هذه العائلة من الحجاز, وسكنت وسط هذه القبائل من بني مالك والأجود وبني سعيد)).

وفي وصف محمد البسام في كتاب الدرر المفاخر في أخبار العرب الاواخر ص.13:

(آل شبيب زبدتهم في المهمات نجدتهم ذوو الأنفس الأبية والشيم العربية، الكماة المشهورين والحماة المذكورين، باعهم في المجد طويل وطباعهم إلى طلب الحمد تميل، هباتهم متواصلة وأكفهم لنيل ما راحته من المحامد وأصلة يكرمون النزيل ولا كلل، ويطفئون الليل مما أشتعل بأياد تمكن الغوادي وسوادي من تغيث الصوادي، شادوا المكارم وأبادوا المحارم، يُقتدى بهم في الفضائل ويهتدي بأواخرهم كالأوائل سنوا مكارم الأخلاق وبنو للحرب).

افخاذ اسرة الشبيبي

(آل مغامس. وآل محمد. وآل راشد. وآل صقر. وآل سعدون)

اسرة الشبيبي لم تعرف لاحقاً لأي نسب وافخاذ القبيلة التي تنتهي نسبها بالشبيبي:

ال سعدون (نسبة الى نسبه إلى الشريف سعدون ابن الشريف محمد بن مانع آل شبيب)

ال صقر(نسبة الى  صقر بن شبيب الثاني.)

ال راشد(نسبة الى  راشد بن بدر بن شبيب بن مانع.)

ال محمد(نسبة الى  محمد بن مانع بن شبيب بن مانع)

تولّدت هذه الافخاذ من (بيت الرئاسة). ويعرفون ب (آل شبيب)

جميعهم فخوذ من عائلة الشبيب وينتهي نسبهم بالشبيبي و لم يتم تغييرالنسب لاحقاً او انتساب العائلة لفخذ من افخاذها منذ المشيخة الى انتهاء حكم الشبيبي.

علم مملكة المنتفق

في بداية ترؤس آل شبيب على المنتفق كانت راية (بني مالك) هي المستعملة لكن فيما بعد جرى تطريز علم خاص بالمنتفق عموما وهو المعروف بـ (وارد), وهذه الراية عبارة عن قاعدة حمراء طولها (3 * 2 متر) يتوسطها هلال وثلاثة أنجم، فالهلال يرمز لآل شبيب والأنجم الثلاثة يرمز للقبائل الثلاث الرئيسية في المنتفق (بني مالك، والأجود, وبني سعيد) والتي تحولت فيما بعد إلى ثلاث تجمعات ضخمة تسمى الأثلاث وكل ثلث يضم الكثير من القبائل والعشائر مختلفة الأصول

بعض من الآثار العمرانية والاجتماعية بإمارة المنتفق

1-الشبيبية

قرية شيدها حسن بن مانع بن مالك جد آل شبيب عند نزوحه إلى القصيم قادماً من المدينة المنورة، وكانت في الأصل مزرعة سماها بهذا الاسم نسبة إلي ولده الوحيد وقتئذ، وقد قضى فيها عدة سنوات ثم هجرها إلى العراق، وما تزال الشبيبية موجودة بمنطقة القصيم السعودية ضمن محافظة البدائع.

2-العرجاء

عاصمة المنتفق الأولى أسسها مانع بن شبيب الأول بن حسن سنة 1641 م وهي من المدن المندرسة الآن ويمكن مشاهدة خرابها على الضفة اليمنى لنهر الفرات، وتبعد عن مدينة الناصرية 5 كيلو.

3-كويبدة

وهي تقع في الصحراء الغربية للبصرة شمال الزبير، وفي نفس الفترة كانت العرجاء القريبة من الناصرية تعد عاصمة لآل شبيب، وذكرت غير مرة في أحداثهم الأولى وكويبدة التي تقع قرب الزبير بقيت حتى دمرها وأحرقها حاكم البصرة علي باشا أفراسياب سنة 1034 هـ.:

بعض من الأوقاف والمساجد والمدارس التي أسسها حكام مملكة المنتفق آل شبيب

1-المدرسة المغامسية في البصرة وأوقافها: تأسست سنة 1117هـ (1705م) من قبل حاكم مملكة المنتفق الأمير الشريف مغامس بن مانع آل شبيب في مدينة البصرة ، وذلك بعد أن انتزع البصرة من العثمانيين وجعلها عاصمة لمملكة المنتفق لأربع سنوات ، وقد أسسها لتدريس العلوم، ورعاية الطلبة ، واستمرت في أداء دورها العلمي حتى هدمت قبل قرنين من الزمان، وأحيلت أوقافها إلى المدرسة الحللية.

2-جامع سوق الشيوخ الكبير: هو الجامع الأكبر في مدينة سوق الشيوخ تاريخيا ، وقد بناه حاكم مملكة المنتفق الأمير الشريف ثويني بن عبدالله بن محمد الشبيبي، وذلك عام 1780م عند تأسيسه لمدينة سوق الشيوخ لتكون عاصمة لمملكة المنتفق ومركزا تجاريا في المنطقة.

3- جامع سوق الشيوخ الثاني: هو الجامع الثاني في مدينة سوق الشيوخ (يعرف حاليا بجامع الصفا) وقد بناه الأمير الشريف ثويني بن عبدالله بن محمد الشبيبي، وذلك في الفترة ما بين 1780م – 1790م.

المصادر

  1. ولاية البصرة في ماضيها وحاضرها، الكسندراداموف.
  2. عشائر العراق (قسم امارة المنتفق)، المؤرخ عباس العزاوي.
  3. إمارة المنتفق وأثرها في تاريخ العراق والمنطقة الإقليمية(1546 م-1918 م) / د. حميد حمد السعدون
  4. عنوان المجد في أحوال بغداد وبصرة ونجد – إبراهيم فصيح الحيدري.
  1. الدرر المفاخر في أخبار العرب الأواخر ، الشيخ محمد البسام التميمي.
  2. كتاب ولاية البصرة في ماضيها وحاضرها ، الكسندر أداموف ، القنصل الروسي في البصرة في نهاية القرن التاسع عشر.
  3. كتاب الإيجاز في تاريخ البصرة والأحساء ونجد والحجاز ، عارف مرضي الفتح.

 

 

سالم ن

الأستاذة سالم ن - مسيرة موقع معرفة البوابة الفكرية التي تهدف إلى إنارة العقول والولوج بها إلى عالم المعرفة والرقي الفكري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى